ماذا أفعل بعد فشل الحقن المجهري؟

توجد بعض الأسئلة التي تستحق النقاش دونًا عن غيرها لكثرة طرحها من قِبَل الأزواج الخاضعين لتقنية الحقن المجهري مرتين أو أكثر، الذين لم يحالفهم الحظ في تحقيق حلم الإنجاب، ولعل السؤال الأشهر فيما بينهم: ماذا أفعل بعد فشل الحقن المجهري؟

وللإجابة عن هذا السؤال قررت الأستاذ الدكتور إيمان الجندي -استشاري علاج العقم، وأستاذ النساء والتوليد بكلية الطب، ومدير مركز رحم للخصوبة- توضيح كافة الخطوات الواجب اتباعها لتعزيز فرص الحمل بعد فشل تقنية الحقن المجهري مرتين أو أكثر خلال هذا الفيديو.

ماذا أفعل بعد فشل الحقن المجهري؟

تتلخص إجابة سؤال “ماذا أفعل بعد فشل الحقن المجهري؟” في إعادة تقنية الحقن المجهري، مع الحرص على اختيار مركز متخصص يتبّع أفضل استراتيجيات التعامل مع حالات فشل الحقن المجهري.

وتوضح دكتور إيمان الجندي في بداية حديثها أن مُصطلح “فشل الحقن المجهري” يُطلق على الحالات التي تعرضت لفشل محاولتين فما أكثر من محاولات الحصول على حمل عبر الخضوع للحقن المجهري.

وتؤكد دكتور إيمان أن مركز رحم للخصوبة يتعامل مع مثل تلك الحالات المُعقدّة وِفق بروتكول دقيق من أجل زيادة فرص الحمل، وتشمل خطوات ذلك البروتوكول:

  • فحص الزوج والزوجة

تشير دكتور إيمان إلى أهمية تقييم حالة كل من الزوج والزوجة من أجل اكتشاف أي مشكلات صحية يعانونها، ومن ثمّ العمل على علاجها بالطريقة المثلى. ومن أمثلة تلك المشكلات: وجود خلل هرموني لدى الزوجة.

  • إجراء فحص المنظار الرحمي للزوجة

أشارت الدراسات العلمية الحديثة إلى أهمية إجراء المنظار الرحمي للحالات التي تعرضت لفشل تقنية الحقن المجهري مرتين أو أكثر، وهو الأمر الذي يحرص أطباء مركز رحم للخصوبة على تطبيقه.

وتوضح دكتور إيمان أهمية ذلك الفحص قائلة: “يُجرى المنظار الرحمي للزوجة من أجل إزالة الحاجز الرحمي، وللمساعدة على التعامل مع أي مشكلة تُعيق فرص حدوث الحمل”.

  • تشخيص التهابات قناة فالوب المزمنة

إنّ الإصابة بالتهاب قنوات فالوب المزمنة تخفض احتمالية حدوث الحمل إلى النصف تقريبًا، لذلك تؤكد دكتور إيمان أهمية فصل قناة فالوب الملتهبة أو إزالتها تمامًا من أجل زيادة فرص حدوث الحمل.

  • صُنع “نتشة” في بطانة الرحم

إنّ صُنع “نتشة” في بطانة الرحم خلال الشهر الذي يسبق مرحلة العلاج التنشيطي من الخطوات الهامّة التي أثبتت جدواها في تعزيز فرص حدوث الحمل، وهو ما تؤكده الدراسة التي أجراها الفريق الطبي بمركز رحم للخصوبة بالتعاون مع فريق بحثي تابع لعدة جامعات مصرية وإحدى جامعات بلجيكا، وقد نُشرت تلك الدراسة بمجلات علمية مرموقة في أوروبا.

وأثبتت الدراسة أن صُنع “نتشة” في بطانة الرحم الدموية يزيد فرص حدوث الحمل للحالات الخاضعة لمحاولتين فاشلتين أو أكثر من عمليات الحقن المجهري، إلا أنها لا تُثبت فعالية عند استخدامها مع السيدات اللاتي خضعن لعملية حقن مجهري واحدة.

  • وضع نظام علاجي فعال لتنشيط المبايض

تحرص دكتور إيمان على تطبيق أحدث أنظمة العلاج للتعامل مع المبيض بطريقة خاصّة ودقيقة طبقًا لعمر الزوجة ومستوى مخزون بويضاتها وعدد محاولات الحقن المجهري السابقة التي خضعت لها.

وهي توضح أن النظام العلاجي المُتبع في مركز رحم للخصوبة يتضمن وصف أدوية مُخصصة تعمل على تحسين معاملات انغراس الأجنة في بطانة الرحم.

  • التعامل مع الأجنّة بطريقة دقيقة وفحصها معمليًا

تؤكد دكتور إيمان على أهمية اتباع أطباء مركز الخصوبة الخطوات الآتية خلال مرحلة التعامل مع الأجنة المتكونة بعد إتمام عملية الإخصاب:

  • ترك الأجنة المتكونة في الحضانات لمدة خمسة أيام من تاريخ حدوث الإخصاب، أي استخدام أجنة اليوم الخامس لزرعها في الرحم.
  • تطبيق تقنية تجميد الأجنة: إنّ الحالات التي خضعت لمحاولتين فاشلتين أو أكثر من عمليات الحقن المجهري ترتفع لديهم فرص الحمل عند استخدام الأجنة المُجمّدة مقارنةً بالأجنة الطازجة (الأجنة الطازجة هي تلك التي تُزرع مباشرة في الرحم بعد اكتمال مراحل انقسامها في الحضانات).
  • فحص المادة الوراثية للأجنة (DNA): أثبتت الأبحاث أنّ سبب فشل محاولات الحقن المجهري يعود أحيانًا إلى وجود خلل وراثي بالأجنة المُستخدَمة، لذلك تحرص دكتور إيمان على فحص المادة الوراثية للأجنة قبل زرعها في الرحم.

وتهدف تلك الخطوة إلى استخدام الأجنة السليمة فقط التي تستطيع الانغراس جيدًا في بطانة الرحم، واستبعاد الأجنة التي تمتلك مادة وراثية غير سليمة، لأنها لن تكون قادرة على الالتصاق والانغراس في بطانة رحم عند نقلها.

  • اتباع نظام شديد الفعالية في تثبيت الحمل

ينبغي للأطباء بناء نظام فعال ودقيق لتثبيت الحمل بهدف التخلص من تأثير الخلل الهرموني أو أي من المشكلات التي قد تؤثر سلبًا في فرص حدوث الحمل. وتوضح دكتور إيمان أن فريق مركز رحم للخصوبة أجرى دراسات بحثية متميزة تختص بدراسة أنظمة تثبيت الحَمل المثلى خلال عمليات الحقن المجهري، وقد نُشرت تلك الدراسات بمجلة الجمعية الأمريكية للخصوبة.

إلى هنا نكون قد أجبنا عن سؤال “ماذا أفعل بعد فشل الحقن المجهري؟” باستفاضة، وأوضحنا كافة العوامل التي تعزز فرص الحمل بعد فشل محاولتين أو أكثر من عمليات الحقن المجهري.

تجنبي ممارسة العلاقة الحميمة بعد زرع الأجنة!

يُحذر الأطباء من ممارسة العلاقة الحميمة بعد نقل الأجنة إلى الرحم مباشرة نظرًا لما قد تُسببه من انقباضات رحمية تؤثر بالسلب في استقرار الحمل.

 

ندعوكم الآن إلى تصفح محتوانا المرئي والمقروء بمنصة “ميديكازون” للتعرف على المعلومات الطبية القيمة التي يقدمها أفضل الأطباء المختصين في مجالي الإخصاب المساعد وعلاج تأخر الإنجاب.

إقرا أيضاً

1-كيف يؤثر الانتفاخ المزمن للانبوبة علي الحمل

2-كيفية زيادة فرص الحمل في حالات البطانة المهاجرة واكياس الشوكولاتة

3-هل المنظار الرحمي ضروري قبل الحقن المجهري؟