علاقة الحبل السري والمشيمة بسلامة الجنين

ترغب كل أم حامل في الحفاظ على صحتها وصحة جنينها وتَجَنُب حدوث أي مشكلات طوال فترة الحمل لتمر بسلام.

يشرح الدكتور طارق العزيزي -استشاري التوليد وأمراض النساء-  خلال الفيديو أحد المشكلات التي قد تحدث أثناء الحمل وهي الاتصال غير الطبيعي بين الحبل السري والمشيمة وعلاقته بسلامة الجنين.

أهمية الاتصال الطبيعي بين الحبل السري والمشيمة للجنين

في حالات الحمل الطبيعية يكون الحبل السري مغروساً (مُعَلَق) في منتصف المشيمة، لكي تتجمع كل الأوعية الدموية  الصادرة من المشيمة داخل الحبل السري، وذلك من أجل تغذية الجنين.

في بعض الحالات غير الطبيعية، يتغير موضع الاتصال بين الحبل السري والمشيمة، حيث يلتصق الحبل السري بأحد جانبي المشيمة- وليس المنتصف-.

وفي بعض الحالات الخطيرة، قد يخترق الحبل السري أغشية الجنين قبل وصوله للمشيمة، ما يؤدي إلى حدوث نزيف شديد للجنين عندما ينفجر كيس المياه المحيط بالجنين وتتمزق المشيمة أثناء الولادة، وقد يفقد الجنين كل كمية الدم الموجودة في جسمه خلال دقائق معدودة -لا تتجاوز كمية دم الجنين أكثر من 300 سنتيمتر- مما يؤدي إلى وفاة الجنين.

لذلك ينبغي المتابعة الدورية مع الطبيب أثناء شهور الحمل، للكشف المبكر عن مشكلة الاتصال غير الطبيعي بين الحبل السري والمشيمة.

كما ينبغي متابعة نبض الجنين أثناء الولادة، إذ قد يدل على وجود خلل في موضع اتصال الحبل السري بالمشيمة، ويُنذر بتعرض الجنين للنزيف أثناء الولادة مما يتعين على الطبيب سرعة التدخل لإجراء عملية جراحية للأم لإنقاذ حياة الجنين.

في نهاية اللقاء مع الدكتور طارق العزيزي نتوجه له بجزيل الشكر على معلوماته القيمة عن الحبل السري والمشيمة وعلاقتهم بالجنين، ونستكمل معكم مقالنا، فابقوا معنا.

وظيفة الحبل السري والمشيمة

تنمو المشيمة في الرحم أثناء شهور الحمل، حيث تنقل الأكسجين والعناصر الغذائية من دم الأم إلى الجنين طوال فترة الحمل، مع التخلص من الفضلات والسموم وثاني أكسيد الكربون من دم الطفل، كذلك تتحكم في درجات حرارة جسم الجنين.

ويرتبط الجنين بمشيمة الأم عن طريق الحبل السري الذي يتكون من وريد دموي واحد، وشريانين دمويين ينقلان الدم من الأم للجنين والعكس.

ويعد الحبل السري هو الرابط بين الجنين والأم لنقل المواد الغذائية والفضلات والغازات بالتبادل، ويصل طوله إلى حوالي 60 سنتيمتر.

عوامل تؤثر على صحة المشيمة

هناك عدة عوامل تؤثر على صحة المشيمة أثناء شهور الحمل وتزيد من احتمالية حدوث مشاكل المشيمة أثناء الولادة، منها الآتي:

  •  عمر الأم، تزيد احتمالية الإصابة بمشكلات المشيمة بعد سن الأربعين.
  • الحمل في توأم أو عدة أجنة.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • تمزُق الأغشية المحيطة بالجنين ونزول ماء الرحم قبل الولادة.
  • اضطرابات تجلط الدم سواء زيادة سيولة الدم أو زيادة قابلية الدم للتجلط.
  • الخضوع لعمليات سابقة في الرحم، مثل الولادة القيصرية أو جراحة استئصال الأورام الليفية.
  • التعرض لإصابات في منطقة البطن نتيجة حوادث السيارات أو السقوط أو غيرهما.
  • التدخين أو تعاطي المواد المخدرة، مثل الكوكايين.

أعراض تُنذر بحدوث مشكلات المشيمة

ينبغي استشارة الطبيب المعالج فور ظهور أحد الأعراض التالية:

  • ألم شديد أسفل الظهر.
  • ألم أسفل البطن.
  • النزيف المهبلي.
  • تقلصات الرحم الشديدة.

للحفاظ على صحة الأم والجنين..

ينبغي المتابعة الدورية مع الطبيب المختص بداية من الشهور الأولى من الحمل، مع تجنب التدخين وتناول الكحوليات والمواد المخدرة.

في نهاية الحديث عن علاقة الحبل السري والمشيمة بسلامة الجنين، ندعوكم للإطلاع على مزيد من المعلومات عن صحة المرأة على منصتنا الطبية “ميديكازون“.

إقرا أيضاً

1- ما التركيبه الطبيعيه للمشيمه؟

2-ما هو تأثير مرض السكر على المشيمة والجنين