ما هي أسباب آلام أسفل الظهر؟ وما طرق علاجها؟

إذا كنتِ ربة منزل أو عملك يقتضي الوقوف لساعات طويلة، تابعِ معنا هذا المقال عن أسباب آلام أسفل الظهر.

يُجيب الدكتور يسري الحميلي -أستاذ طب وجراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري- خلال الفيديو عن أسألة المرضى حول أسباب آلام أسفل الظهر والأعراض التي تستوجب زيارة الطبيب للكسف وإجراء الفحوصات اللازمة.

لماذا تُعد آلام أسفل الظهر شائعة الحدوث؟

يَذُكُر الدكتور يسري أن الإصابة بآلام أسفل الظهر تشيع بين الكثير من الأشخاص نتيجة لتوافر العديد من عوامل الخطر، ومنها الآتي:

  • النوم أو الجلوس في أوضاع خاطئة.
  • رفع الأشياء الثقيلة بطريقة خاطئة.
  • الجلوس أثناء السفر لفترات طويلة في السيارة أو الطائرة بأوضاع غير صحيحة.
  • التقدم في العمر.
  • الوزن الزائد.
  • التدخين.

 أسباب آلام أسفل الظهر

بعد أن ذكر الدكتور يسري الحميلي أهم عوامل خطر الإصابة بآلام أسفل الظهر، وجب علينا توضيح أهم أسباب هذه الآلام، وتتضمن التالي:

  • شد وإجهاد عضلات وأربطة الظهر، نتيجة لرفع الأشياء الثقيلة أو الحركات الخاطئة.
  • تمزق أو بروز الأقراص الفقرية -مادة غضروفية توجد على هيئة أقراص بين الفقرات- ويعرف بمسمى “الانزلاق الغضروفي”، مما يؤدي إلى الضغط على الأعصاب.
  • التهاب المفاصل، إذ يؤدي إلى تضييق المنطقة حول الحبل الشوكي وتعرف هذه الحالة بمسمى “تضيق العمود الفقري”.
  • هشاشة العظام، إذ تُزيد من احتمالية الإصابة بكسور في فقرات العمود الفقري.

أعراض آلام أسفل الظهر

نستكمل حديث الدكتور يسري الحميلي حيث يؤكد على ضرورة استشارة الطبيب المختص في حالة الشكوى من أحد الأعراض التالية، لتقييم الحالة وتحديد طريقة العلاج المناسبة:

  • الشعور بألم متكرر يوميًا بنفس الدرجة، سواء في وقت النوم أو عند الاستيقاظ.
  • الشعور بألم مصحوب بألم شديد يمتد بطول الساق أو الذراع، ولا يتحسن مع الوقت.
  • تنميل في اليدين أو الرجلين.
  • فقدان الإحساس في أحد اليدين أو الرجلين.
  • اختلال التوازن والسقوط أثناء المشي، نتيجة لضعف عضلات الرجلين.
  • نحافة الساق (انكماش عضلات الساق) مقارنةً بالساق الأخرى.
  • عدم القدرة على رفع القدم عن الأرض.
  • مشاكل في التبول.
  • ضعف القدرة الجنسية.

إلى هنا ينتهي حديث الدكتور يسري الحميلي عن أسباب آلام أسفل الظهر،  وأعراضه، ونستكمل مقالنا لتوضيح كيفية تشخيص وعلاج تلك الآلام.

كيفية تشخيص آلام أسفل الظهر

يجب ألا يقتصر تشخيص المرض على الفحص الظاهري للظهر والرجلين فقط، ولكن يجب الخضوع لعدة فحوصات لتقييم مدى تفاقم الحالة، وتتضمن الآتي:

  • التصوير بالأشعة السينية، للكشف عن الكسور والتهابات المفاصل.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي، للكشف عن مشاكل الأقراص الفقرية والعضلات والأعصاب والأوتار والأوعية الدموية.
  • مقياس الألم، لتقييم درجة الألم من 1 إلى 10.
  • التصوير العظام الإشعاعي للكشف عن الإصابة بأورام العظام أو هشاشة العظام.
  • التخطيط الكهربائي للعضلات.

طرق علاج آلام أسفل الظهر

تُصنف طرق علاج آلام أسفل الظهر طبقًا لحالة المريض وشدة الألم كالآتي:

  • العلاج الدوائي

يُسيطر العلاج الدوائي على الألم الذي يَشعُر به المريض، ومنها:

  1. مسكنات الألم، مثل: الإيبوبروفين.
  2. مُرخيات العضلات.
  3. مضادات الالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs).
  4. مضادات الاكتئاب، مثل: الدولوكستين لتسكين الألم.
  5. مسكنات الألم الموضعية باستخدام المراهم والكريمات واللصقات.
  6. حقن الكورتيزون.
  • العلاج الطبيعي

يخضع المريض لبعض تمارين الإطالة وتقوية عضلات الظهر والبطن، تحت إشراف اخصائي العلاج الطبيعين وذلك للحد من الضغط الواقع على فقرات الظهر.

  • الإجراء الجراحي

الإجراء الجراحي هو آخر ما يلجأ إليه الأطباء لعلاج آلام أسفل الظهر، وذلك في حالة فشل جميع العلاجات السابقة، واستمرار الألم دون تحسن.

احرص على سلامة عمودك الفقري..

للوقاية من آلام أسفل الظهر، ينبغي ممارسة الرياضة بانتظام لتقوية العضلات والتخلص من الوزن الزائد، كذلك الحرص على الجلوس والنوم في أوضاع صحيحة.

في نهاية الحديث عن أسباب آلام أسفل الظهر وكيفية تشخيصها وعلاجها، ندعوكم لمشاهدة المزيد من مقاطع الفيديوهات المنشورة بمنصة “ميديكازون” الطبية للإطلاع على المزيد من المعلومات الطبية.

إقرا أيضاً

1-ما هو الانزلاق الغضروفي

2-العلاقة بين الجهاز العصبي والهيكل العظمي

3-تخصص المخ والأعصاب والعمود الفقري